حزب الله المأزوم… “ضربني وبكى سبقني واشتكى”

كتب مالك فرنسيس: تتوالى “الكفوف” السياسية للمحور الإيراني محليّاً وإقليميّاً منذ فترة، وتغطيةً لصداها أمام بيئته، يرفع الأمين العام لحزب الله نبرة خطاباته. وحينما يجد “السيد” أن هدير صوته وتلويحات اصبعه ما عادت تجدي، يلجأ لتكتيك الـ”Hit and run” ميدانياً ليروي غليل محبيه خوفاً من اهتزاز هالته الخاوية المبنية على وعود النصر الوهمية. وجديد هذا…