باسيل وبري كتف على الكتف انتخابياً وتململ شعبي كبير

on

يمضي التيار الوطني الحر بكامل قواه العقليّة وحماسته الانتخابيّة نحو التحالف مع من سُمّي ذات يوم بـ “البلطجي”، أي رئيس مجلس النواب نبيه بري وحصل الاتفاق برعاية ومباركة من حزب الله. “فإنّ مرشّحي التيار الوطني سيكونوا على اللوائح نفسها مع مرشّحي “أمل” وحزب الله في الانتخابات النيابيّة المقبلة”، بحسب مصادر مطلعة من ٨ آذار.

وبحسب الـmtv، سيكون غازي زعيتر، الملاحق في جريمة المرفأ، والذي هاجمه جمهور “التيّار” مراراً، على اللائحة نفسها مع روني نصرالله، مرشّح “البرتقالي” عن المقعد الكاثوليكي في بعلبك الهرمل. وفي البقاع الغربي، سيجلس مرشّح “التيّار” شربل مارون جنباً الى جنب مع مرشّح “أمل” قبلان قبلان، وكفى الله المؤمنين شرّ القتال.
وسيُرغم ألان عون على التحالف مع “الثنائي”، ليخوض الانتخابات مع مرشّح نبيه بري فادي علامة. وكذلك سيكون إدكار طرابلسي مرشّحاً مع محمد خواجة في دائرة بيروت الثانية.

فبعد جولات من المعارك الالكترونية وتراشق تهم الفساد بين الطرفين واستخدام أبشع العبارات والطرق للتجييش السياسي، لن نسمع اتهامات متبادلة بين جمهور التيّار الوطني الحر وحركة أمل. سيصمت الجيشان الالكترونيّان، لزوم التحالف الانتخابي المصلحي.

وتشير المصادر، لموقع نقد بوليتكس (قبل ساعات قليلة من استقالة حكمت ديب من التيار الوطني الحر) إلى ان قواعد التيار الوطني الحر تحد صعوبة في هضم اي امكانية للتحالف الانتخابي مع حركة “امل” وفي تبريره للاخرين وقد اظهر عدد من مسؤولي البلدات والقرى تململاً واضحاً ورغبة في التخلي عن مسؤولياتهم.

وكان قد استقالة صباح اليوم الثلاثاء، النائب حكمت ديب من “التياربسبب مشاكل داخلية مرتبطة بالانتخابات النيابية.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s