حزب الله يغزو طرابلس بعُمَر حرفوش

يحاول المرشح عن المقعد السني في طرابلس عمر حرفوش، تصوير نفسه “المنقذ”، الذي سينشل لبنان من قرع الأزمة الغارق بها، حاملاً مشروع عنوانه العريض “الجمهورية الثالثة”.
وفي الآونة الأخيرة كثّف حرفوش اطلالاته الإعلامية “المدفوعة سلافاً” وتحركاته الميدانية، حيث نشر صورة له في الضاحية الجنوبية وخلفه كنيسة مار مخايل قائلاً “تمشيت في شوارع الضاحية الجنوبية ولم أرى اي شخص حامل سلاح… وبعدها شاهدت كنيسة فتفاجأت وسألت فأجابني المارة انها كنيسة مار مخايل الشهيرة “بميثاقها”.
والاسوع الماضي، أطل حرفوش في مقابلة اعلامية عبر “mtv” متفاخراً بأن سلاح “الحزب” هو سلاح منضبط ولا يجب ادماجه بالجيش اللبناني والدولة لطالما ليس هناك دولة قوية، مضيفاً، “الحزب هو من حمانا من الإرهاب وليس الجيش اللبناني كما يحاول تصوير البعض”. فهل بات عمر حرفوش مرشّح “الحزب” عن المقعد السني في طرابلس؟

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s