الرواية الكاملة ليوم البحث عن رياض سلامة

on

انطلق يوم البحث عن حاكم مصرف لبنان رياض سلامة إنفاذاً لمذكرة الإحضار الصادرة عن القاضية عون، بالترافق مع روايات متضاربة في شأن حقيقة ما حصل على الأرض، وصولاً الى ما أشيع عن أنّ اشتباكاً كاد يقع بين عناصر الأمن الداخلي المولجين بحماية سلامة وقوة جهاز «أمن الدولة» التي كانت تفتش عنه.. فما هي تفاصيل القصة الحقيقية؟
أفادت مصادر «أمن الدولة»، انّه وعندما وصلت إحدى دوريات الجهاز الى أمام منزل سلامة في الرابية، رفض عناصر الحماية التابعين لقوى الأمن الداخلي في البداية فتح البوابة، لكن وعند إصرار آمر الدورية، بادروا الى فتحها، ثم أبلغوه بأنّ سلامة ليس موجوداً في المنزل، وبناءً على ذلك انسحبت الدورية من المكان وبالتالي لم يحصل أي احتكاك او صدام بينها وبين الأمن الداخلي، علماً انّ دوريتين أخريين قصدتا أيضاً منزل سلامة في الصفرا ومكتبه في مصرف لبنان من دون أن تعثرا عليه.
وتؤكّد المصادر، انّ القوة التي توجّهت الى الرابية تصرّفت ضمن الحدود والصلاحيات التي يسمح بها القانون، لافتة إلى انّها لم تدخل المنزل لتفتيشه لأنّ الاستنابة القضائية التي كانت تنفّذها تلحظ إحضار سلامة بصفة شاهد تحديداً، وبالتالي فإنّه لا تجوز مداهمة المنزل للتفتيش عنه، الّا اذا كان الشخص الملاحَق مطلوباً بناءً على مذكرة توقيف، او متهماً بجريمة إرهاب او ما شابه. وتوضح المصادر، انّه في حال اصدرت القاضية عون استنابة جديدة في حق سلامة بصفة شاهد، فإنّ ملاحقته لا تأخذ طابع العجلة، اما إذا ادّعت عليه فإنّ المداهمات بحثاً عنه يمكن أن تتمّ في أي وقت وأي مكان.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s