ترسيم الحدود اللبنانية الاسرائيلية… لمن النصر؟

كتبت رَهادة الصميدي:

أُعيد طرح ملف ترسيم الحدود البحرية بين لبنان واسرائيل وذلك قبيل زيارة الوسيط الأميركي المكلف بإجراء المفاوضات السفير جون دوروشيه للبنان في منتصف حزيران الماضي.

الملف الذي يعود تاريخه الى ما قبل عام 2012 أعادت الجهات الإسرائيلية طرحه للبدء بعمليات التنقيب على الحدود المشتركة والتي كانت وقف التنفيذ إثر مسألة ترسيم الحدود المتنازع عليها بين السلطات اللبنانية من جهة والوسطاء الأميركيون من جهة أخرى. إن الصراع اللبناني – الاسرائيلي يمكن تلخيصه بالاقتراح المقدم من قبل المفوض الأميركي الذي ينص على أن الحدود المتنازع عليها هي 860 كلم فقط وليس 1430 كما تبين لاحقاً للخبراء اللبنانيين.

لا يمكننا الخوض بمسألة الحدود المتنازع عليها دون ذكر الوقائع التي أدت إلى خلق هذا النزاع والتي يمكن تلخيصها بخطأ لبناني لا يغتفر. حيث أنه وفي العام 2006، عمدت دولة قبرص إلى ترسيم حدودها البحرية مع لبنان تمهيداً لاستخراج ثروتها النفطية والغازية، إلا أن تشابك هذه الحقول تحت البحر فرض عليها ترسيم حدودها المشتركة مع البلدان المتشاطئة معها – أي لبنان واسرائيل .

إن الدراسات المعتمدة من قبل المكتب البريطاني لانطلاق الترسيم ورسم الخرائط وفقاً لوثائق خط الهدنة مع اسرائيل (عام 1949) وخط الانتداب المرسوم (عام 1923) أسفرت لاحقاً عن خطأ جسيم في المساحات المتنازع عليها وفقاً للدراسات الخاطئة التي أعدها الجيش اللبناني والتي على أثرها كلفت لبنان خسارة مساحة 1430 كلم مربع من حدوده البحرية، إذ أن هذه الدراسات تنطلق من نقاط في البر أصبحت متنازعاً عليها بين اسرائيل ولبنان إثر الانسحاب الاسرائيلي عام 2000.

عاد الوسطاء الأميركييون لطرح حل “وسطي” سمي بـ” خط هوف “، ومضمونه أن يكون للبنان في المنطقة المتنازع عليها نسبة 55% أي ما يعادل 860 كلم مربع و45% لاسرائيل. إلا أن هذا الحل لم يرضي الأطراف اللبنانية وتم رفضه رسمياً، لتتكرر عملية الرفض مرة ثانية بعد إرسال مفوض أميركي جديد يكرر مضمون “خط هوف”.

مع حالة الوهن الكبيرة التي وقع فيها لبنان إثر الحراك الشعبي الكبير في 17 تشرين الأول 2019، كثف الأميركييون ضغوطاتهم على حامل الملف آنذاك رئيس مجلس النواب نبيه بري، علماً أن هذا الأخير لا يحمل الصفة القانونية لوضع يده على الملف، إذ أن الصلاحيات المتعلقة بالملف تنحصر بشخص رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة. وبعدها، رُميَ الملف في الحضن الشرعي دستورياً أي عند رئيس الجمهورية بعد أن طاولت التهديدات الأميركية بفرض عقوبات وزيرين سابقين محسوبين على بري إضافة إلى عائلته.

ومما لا شك فيه، أن الطرق التي تؤدي إلى الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله تمر حتماً ببري. أوضح أمين عام حزب الله موقفه من ملف ترسيم الحدود وبعدم رغبته بالمفاوضات الحاصلة، ربما لعلمه أن ميزان القوى حالياً ليس لصالح لبنان، وأن الحل الأمثل هو الانتظار لعل الموازين تقلب بشكل يمكنه من استعادة حقه دون تقديم التنازلات.

لجأ المفاوض اللبناني في الجلسة اللاحقة إلى رفع السقف التفاوضي والمطالبة بمساحة 2293 كلم مربع، إلا أن لبنان لم يكن قد حدّث خرائطه لدى الأمم المتحدة ليصبح من حقه المطالبة بمساحة أكبر وحيث أن تعديل الوثائق يتطلب توقيع كل من رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة والتي كانت مستقيلة آنذاك، وبعد رفض رئيس الجمهورية ميشال عون توقيع المرسوم بعد ضغوط أميركية متذرعاً بحجة عدم وجود الحكومة، تم رفض عقد جلسة سادسة تفاوضية على المساحة من قبل الوفد المفاوض اللبناني.

بعد النزاعات والخلافات القائمة بين الطرفين، لم تسفر أي مفاوضات عن أي نتيجة بل أنها انقطعت دون أن يتم إعلان انتهاؤها رسمياً لبنانياً أو اسرائيلياً، حيث أن أنظار كلا الأطراف تترقب التطورات الإقليمية والدولية التي قد تكون نقطة إعادة استئناف التفاوض. وهكذا يكون ملف ترسيم الحدود وفي خضم المعارك والأزمات التي يمر بها لبنان  أخذ صفة ” ملفات طي النسيان”  شأنه كسائر الملفات المصيرية والتي لم يتم البت بأمرها حتى يومنا هذا.

بدوره، قال آموس هوكشتاين الوسيط الأميركي في عملية التفاوض غير المباشر لترسيم الحدود بين لبنان وإسرائيل، يوم الخميس الماضي، إن المحادثات التي يأمل في إحيائها، ينبغي أن تُستكمل خلال فترة قصيرة إذا أُريد لها النجاح.

وأضاف هوكشتاين خلال مقابلة تلفزيونية أثناء زيارة لبيروت، وفقا لوكالة «رويترز»، أن إجراء المحادثات غير المباشرة العام الماضي بين الطرفين في وجود الولايات المتحدة والأمم المتحدة كان منعطفا مهما لكن لم يتضح بعد ما إذا كان الوقت قد حان لاستئناف المفاوضات.

وقال «ربما يجب أن يكون هناك شكل من أشكال الدبلوماسية المكوكية أولا من أجل تقييم مواقف الأطراف لتحديد إن كان هناك مجال للتفاوض ثم العودة إلى الناقورة وإكمال المفاوضات».

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s