هل أعلن حزب الله الحرب على القاضي بيطار؟

on

في خطوة غير متوقعة، حدد القاضي طارق البيطار، القاضي المكلف بالتحقيقات في انفجار مرفأ بيروت عام 2020، جلسات استجواب الوزراء السابقين والنواب الحاليين، علي حسن خليل وغازي زعيتر ونهاد المشنوق، المدّعى عليهم بجريمة تفجير المرفأ.
يأتي هذا رداً على رسالة التهديد التي وصلت إلى القاضي من قبل قيادي في حزب الله بأنه قد يفقد منصبه.
ويستفيد البيطار في عملية الاستدعاء هذه من انتهاء ما يسمى العقد الاستثنائي للبرلمان وما يتبعه من سقوط الحصانات النيابية تلقائياً، بانتظار انطلاق العقد العادي منتصف تشرين الأول المقبل.
لذا، حدد القاضي يوم الخميس 30 أيلول الحالي موعداً لاستجواب علي حسن خليل، والأول من تشرين الأول موعدين لاستجواب زعيتر والمشنوق.

لماذا يُهدّد “الحزب” القاضي بيطار؟

بدأت القصة بتويت دوّنه الوزير السابق وئام وهاب قبل يومين يقول فيه ان “حسن قريطم (رئيس مجلس الإدارة والمدير العام في مرفأ بيروت) إنهار داخل السجن وقال إنه مستعد لإعطاء أية إفادة. فتدخل معه البعض لتزوير إفادته”، متسائلاً: من يلعب بالسلم الأهلي سيدفع الثمن. المطلوب التعقل. وسنقول قريباً من تدخل معه للتزوير.

صودف وجود وهاب في قصر العدل وسمع في اوساط العدلية ان قريطم غيّر افادته، بالموازاة ترددت معلومات تقول ان قريطم طلب قبل مدة مقابلة بيطار من دون محاميه ليبلغه انه لم يدقق في النيترات التي وصلت الى مرفأ بيروت ويعدّل في افادته. في هذه الاثناء انتشر خبر زيارة مسؤول لجنة الارتباط والتنسيق في “حزب الله” الحاج وفيق صفا قصر العدل واجتماعه برئيس مجلس القضاء الاعلى سهيل عبود ومدعي عام التمييز القاضي غسان عويدات.
وكان قد قال الاعلامي إدمون ساسين، أمس، في تغريدة عبر “تويتر”، إن “حزب الله عبر وفيق صفا بعث برسالة تهديد الى القاضي طارق بيطار مفادها :واصلة معنا منك للمنخار، رح نمشي معك للآخر بالمسار القانوني واذا ما مشي الحال رح نقبعك. فكانت اجابة بيطار: فداه، بيمون كيف ما كانت التطييرة منو”.

أكدت مصادر قضائية مطلعة أن رسالة تهديد وصلت إلى القاضي طارق البيطار من مسؤول وحدة الارتباط والتنسيق في حزب الله الحاج وفيق صفا.
وفحوى الرسالة تقول: “منزعجون منك بشكل كبير ولا يحتمل، وسنسير معك للنهاية في المسار القضائي، وإن لم تصل لشيء ستطير من منصبك”، ليرد البيطار بالقول إن “الحاج يمون كيف ما كانت التطييرة”.
فيما تؤكد مصادر قضائية مطلعة أن النائب العام لدى محكمة التمييز، القاضي غسان عويدات، طلب من المحقق العدلي في جريمة انفجار مرفأ بيروت القاضي طارق بيطار إعداد تقرير حول الرسالة الشفهية التي وصلته عبر وسيط من القيادي في حزب الله الحاج وفيق صفا.
وتؤكد المصادر نفسها أنّ صفا زار قصر عدل بيروت يوم الإثنين 20 أيلول، والتقى مجموعة من القضاة والمدعين العامين وجرى نقاش مفتوح ومستفيض حول إجراءات البيطار باستدعاء النواب والوزراء؛ بداية من يوسف فينيانوس وانتهاء بالاستدعاء بحق النائب علي حسن خليل- المستشار السياسي للرئيس نبيه بري- ولاحقاً استدعاء للنواب غازي زعيتر- عضو كتلة حركة أمل- والنائب نهاد المشنوق- وزير الداخلية السابق.
ويؤكد المصدر أن البيطار وبتحديد موعد للتحقيق مع النواب المدعى عليهم بجريمة المرفأ يكون قد وجّه رسالة قاسية لحزب الله والقوى السياسية التي تختبئ خلفه، أنه مستمرّ في تحقيقاته وفي المسار الذي اختاره، بعيداً عن أي تهديد أو وعيد.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s