مع إشتداد أزمة المحروقات وإزدياد الطوابير امتداداً، قررت أن استقل “السرفيس” للذهاب الى عملي بهدف تقنين ما توفر من بنزين في خزان سيارتي.

وكما هو معتاد عند سائقي السيارات العمومية، بدأ “الشوفير” بطرح نظرياته السياسية المتناقضة عن التشكيلة الحكومية الجديدة والمرحلة السابقة وتلك اللاحقة وسعر الصرف وأزمة الطحين ووو… وراح يناقش نفسه، إذ لم أكن أجيبه سوى بهزة رأس تارة وبسمة “مسايرة” تارة أخرى. فمَن مِنا لم يسأم النقاشات السياسية العقيمة؟

وطال “المشوار” في زحمة السير الخانقة التي سببتها الطوابير، ومع كل راكب يصعد، حكاية. حكاية إم وليد الممزوجة بدموع الفراق، وحكاية أسعد المليئة بزفير الغبن، وكلمات ذاك الشاب الذي لم أعرف اسمه التي تثقل الجفون.

إم وليد، وقبل أن تصعد، حارجت السائق على ألفي ليرة. نعم، ألفا ليرة. هي الأم التي فارقها ابنها الوحيد، وليد، للعمل في العراق براتب ١٢٠٠$ شهرياً. “٢٠ سنة نضف بيوت العالم حتى علِّم ابني…”؛ لا داعي لاكمال ما قالته، فهذا السيناريو حاضر في كل عائلة.

أما أسعد السبعيني، مصاب الحرب، عائد من “العسكري” (المستشفى العسكري)، على حد قوله، بعد نهار طويل من “المرجحة والقردفة” من طابق لآخر، من دون أن يجد “حبة دوا وحدة”. عبارة واحدة كان يختم بها أسعد جمله: “ضيعان شقى ٤٠ سنة”. فراتبه التقاعدي ما عاد يكفيه مأكلاً، و”تعويضه” ابتُلع، لا يعرف ممن ولا على من تقع المسؤولية ولا يعنيه الأمر أساساً.

لم يصعقني إلا جملتَي شاب عشريني، ألقاهما ومزيج الغضب واليأس ينخر عزيمة شبابه. “مجرم يلي بجيب ولاد بلبنان… لشو كبرتوه وعلمتوه؟ حتى ينذل قدام المحطات؟ أو حتى يركض من باب سفارة للتانية؟”. كم أثقلت الهموم عنفوان ذاك الشاب حتى سحقت تحتها أحلامه وطموحاته!

في حين كان طاه الجبنة الحكومية يذرف دموع التماسيح، كنت أراقب وجوه الناس المنتظرة دورها في طوابير الذل ووجوه الناس العالقة في زحمتها.

وجوه خلفها حكايات… وخلف كل حكاية خيار، إن صحت التسمية. خيار بين السيء والأسوأ، بين موت بطيء وموت رحيم… جميعنا ضحايا هذا البلد… لا ناجين! أرجوكم قولوا لي كيف لراكبي اليخوت أن يلتمسوا مآسي عامة “السرفيس”؟ لا ثقة لحكومة لا يركب رئيسها “السرفيس”!

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s