دياب البريئ: ما دخلني

on

بشكل شبه يومي، اعتادت رئاسة مجلس الوزراء إصدار بيانات كردٍ على مواقف السلطة السياسية التي هي من اوصلت حسان دياب الى سدة الرئاسة. وتأخذ تلك البيانات طابع الدفاع عن النفس من قبل دياب. وذلك، في ظل محاولات القوى السياسية تحميله مسؤولية ما يجري، ومطالبته بالعمل واتخاذ قرارات.

خصوم دياب أو حتى من كانوا حلفاءه يصفونه بالذي يمارس النكد السياسي. وينقلون عن لسانه كلاماً مفاده أنه لا يريد القيام بأي إجراء، ولا يريد تفعيل عمل حكومة تصريف الأعمال، لأن ذلك غير دستوري.

بعيداً عن السجالات الدستورية أو غيرها، فإن خصوم دياب يتهمونه أيضاً بالتقاعس عن مواكبة كل التطورات الخطيرة الحاصلة في البلد، كما يشيرون إلى أنه يقول: “هم أسقطوني، فليتحملوا هم المسؤولية. أنا لن أقوم بأي فعل، ولن أسمح بأن يتم تحميلي مسؤولية الانهيار الحاصل”. وعليه، يستمر تقاذف الاتهامات بين دياب ومختلف القوى السياسية، ما يدفعه إلى إصدار بيانات متكررة يشن فيها هجماته على الجميع، ومعلناً براءته من كل الازمات الحاصلة.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s