عادت العقوبات الاوروبية لتحط رحالها على ارض الأزمة اللبنانية، اذ تتوقع جهات مطلعة ان ينهج الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الامنية ونائب رئيس المفوضية الأوروبية جوزيب بوريل، المنهج الفرنسي إياه لجهة التلويح للمسؤولين الرسميين والسياسيين بضرورة تجاوز صراعاتهم بسرعة وتشكيل الحكومة والا فإن العقوبات الاوروبية جاهزة وسيتم الاتفاق عليها والمباشرة في تطبيقها، بعد اجتماع مسؤولي الاتحاد في بروكسيل الثلاثاء المقبل.

وأضافت الجهات لنقد بوليتكس ان زيارة بوريل ترتكز الى عقوبات اوروبية على من تعتبرهم بعض دول أوروبا معرقلي تشكيل الحكومة سيتم بحثها خلال الاجتماع، وهو ما يضعه بين احد احتمالين: اما النجاح بمسعاه عبر هز عصا العقوبات، واما الفشل مجدداً اذا لم يكترث المعنيون بالعقوبات وبقوا على عنادهم وشروطهم”.

وبحسب المعلومات “العقوبات الاوروبية جاهزة وسيتم الاتفاق عليها والمباشرة في تطبيقها، بعد اجتماع مسؤولي الاتحاد الاوروبي في بروكسل”.

 وبحسب صحفية “نداء الوطن”، نُقِل عن مرجع سياسي ان اللقاء بين رئيس “التيار الوطني الحُرّ” وسفيرة فرنسا، تمحور حول إبلاغ باسيل بإجراءات تتعلق بالعقوبات الفرنسية التي تدخل حيز التنفيذ تدريجاً، وأما مشاركة الوزيرة السابقة ندى البستاني في اللقاء فكانت بهدف تقديم شهادتها الدفاعية عما أثير عن شبهات الفساد في ملفات “الطاقة”.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s