دفع شاب إيراني من أصول عربية حياته ثمنا لميوله الجنسية بعد أن أقدم 3 أشخاص بينهم أخيه غير الشقيق، على قتله، في الأحواز بمحافظة خوزستان، وفق ما أفاد به موقع “إيران واير”. وأفادت الوكالة الإخبارية الإيرانية المعارضة أن الشاب علي فاضلي منفرد المعروف باسم “علي رضا” والبالغ من العمر 20 عاما، قتل على يد 3 أشخاص بسبب ميوله الجنسية المثلية.

كان اثنان على الأقل من عائلته علما برسالة من منظمة التجنيد العسكرية التابعة للنظام الإيراني تشير إلى عدم أهلية علي رضا للتجنيد بسبب ميوله الجنسية. قال أجيل أبيات، أقرب أصدقاء علي رضا، لموقع “إيران واير”، “في السابعة من مساء الثلاثاء، أجرى علي رضا محادثة هاتفية مع والدته للمرة الأخيرة”.

وأضاف: “بعد ذلك، جاء إليه أخوه غير الشقيق وبحجة رغبة والدهما في رؤيته، اقتاده إلى السيارة وقاده إلى خارج المدينة برفقة شخصين آخرين”. وخطف الأشخاص الثلاثة، مساء الثلاثاء، علي رضا الذي ينتمي للأقلية العربية الإيرانية، واقتادوه إلى قرية بورومي بالقرب من عاصمة الأحواز وقتلوه أثناء الليل.

لم يكن علي رضا في منزله عندما وصلت بطاقة الإعفاء من الخدمة العسكرية وفقا لصديقه أجيل، إذ كان يخطط قبل وفاته لبيع هاتفه المحمول والسفر إلى تركيا.  وفقا لقانون الجيش الإيراني، يعفى المثليون من الخدمة العسكرية.

ويواجه مجتمع الميم في إيران تحديات قانونية واجتماعية هائلة في دولة تمارس التمييز بشأن هؤلاء الأشخاص باعتبار أن المعايير الدينية والاجتماعية التي تتبناها الحكومة لا تتفق مع الهوية الجنسية لمجتمع الميم، وفقا لمنظمة “هيومان رايتس ووتش”. وأشارت هيومان رايتس ووتش في بيان لها صادر عام 2010، إلى أن “القوانين والسياسات التمييزية ضد المثليين وغيرهم من الأقليات الجنسية في إيران تعرضهم لخطر المضايقات والعنف بل وحتى الموت”.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s