فإنّ حزب الله هُم الكابتاغون

انتشر اسم حسن محمد دقو في الوسط الاعلامي والسياسي، بعد فضيحة “شحنة الرمان” التي وصلت إلى السعودية ومصدرها “لبنان”، مما أدى إلى اعلان المملكة العربية السعودية فرض حصار على بلاد الأرز وتأييد بعض الدول العربية لهذا القرار. فمن هو دقو؟
بحسب “ويكيليكس لبنان” نص مرسوم التجنيس الذي صدر عن رئيس الجمهورية ميشال عون عام 2018 يظهر أن حسن دقو وهو سوري الجنسية، حصل على الجنسية اللبنانية بموجب هذا المرسوم، الأمر الذي طرح علامات استفهام حول الشوائب التي اعترت هذا المرسوم الذي طعن به البعض.

يعتبر دقو، اسكوبار العرب، بما انه يقف على رأس لائحة مصدّري حبوب الكبتاغون إلى عدد من الدول ومن بينها المملكة العربية السعودية. وتقدّر ثروته بمئات الملايين من الدولارات ما عدا أملاكه الموزّعة بين لبنان وسوريا ومن بينها 4 شقق فخمة تقع في منطقة الرملة البيضاء في بيروت أُوقف في إحداها على يد “شعبة المعلومات” في قوى الأمن الداخلي في عملية نوعية نفّذتها في 6 نيسان الحالي. شققه الـ4 في بيروت ليست مسجلة باسمه كحال شركاته الوهمية التي أسسها ومن بينها شركات عقارية وإنشائية.

دقو متزوج من محامية لبنانية، سحر محسن، وتمكّن من أن يقيم شبكة علاقات واسعة في لبنان موازية لتلك التي أقامها مع أبرز الرموز الأمنية والعسكرية في النظام السوري، والتي أتاحت له التخلص من الملاحقة حيناً والتوقيف حيناً آخر، وكان آخرها الإفراج عنه بعد أن أُوقف في البقاع على خلفية تسهيل خطف مواطن سوري معادٍ للنظام وتسليمه للاستخبارات السورية، رغم أن شهوداً اعترفوا بمسؤوليته عن خطفه مع ما توافر من أدلة تثبت ضلوعه في خطفه.

وأشارت معلومات صحفية، إلى أن دقو فوجئ بتوقيفه بالجرم المشهود في ما يخص بـ”شحنة الرمان” على يد القوّة الضاربة في “شعبة المعلومات”، وحاولت زوجته المحامية التدخُّل لكنها لم تفلح في تبرئته من التهم الموجّهة إليه، خصوصاً بعد أن ثبت تورّطه من خلال قيام فرع التحقيق في الشعبة بإجراء مقارنة بين ما لديه من أدلّة وبين هاتفه المحمول الذي احتوى على صورة هي نسخة طبق الأصل عن بوليصة الشحن المتعلقة بشحنة «الكبتاغون» التي ضُبطت في ماليزيا وتبين أنها كانت في طريقها إلى هونغ كونغ ومنها إلى السعودية وبداخلها ملايين الحبوب المخدّرة.
وفي تسجيل صوتي للمحامية اللبنانية سحر محسن، زوجة المتهم الموقوف دقو، يكشف حوارا بالصوت بينها وبين أحد محامي الدفاع عن زوجها تطلب فيه منه محاولة رشوة القاضي شربل أبي سمرا الذي يتولى التحقيق في الدعوى، تسأل فيه “ما بيقبض؟”، فيأتيها الرد إنه “أبي سمرا قانوني جداَ”، فتجيب “كيف العمل إذا؟”.

وأوضح النائب عن بلدة عرسال على الحدود بين لبنان وسوريا، بكري الحجيري، “أن دقو تربطه علاقات بحزب الله، والفرقة الرابعة التابعة لشقيق رئيس النظام السوري ماهر الأسد”. وأضاف “تم تسهيل استيراد معدات طبّية ومواد كيميائية إلى لبنان تدخل في تصنيع الكبتاغون”.
إلى ذلك، اتهم دقو بإنشاء معمل ضخم في الطفيل لتصنيع حبوب الكبتاغون مستغلاً الأوضاع المعيشية الصعبة التي يُعاني منها أبناء البلدة بدعم مباشر من حزب الله والفرقة الرابعة.

على صعيد آخر، ولكن بالملف نفسه، كشفت مصادر قضائية مُطلعة لـ”mtv” عن خيوط اولية تشير الى تورط نجل الوزير السابق محمود قماطي، ويدعى ميسم، في علاقة عمل “مشبوهة” مع الموقوف في ملف صناعة وتجارة الكبتاغون حسن دقو.
ونقلت المصادر القضائية عن مراجع امنية تأكيدها ان “حزب الله” يجري تحقيقات داخلية مع نجل قماطي حول الملف.
وتشير المصادر إلى استدعاء نجل الوزير قماطي في الايام المقبلة من قبل شعبة المعلومات التي تجري التحقيقات العدلية التي باتت شبه مكتملة خيوطها.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s