ربيع الثورة بصناديق الاقتراع ـ رامي الحاج

on

خرقت ثورة 17 تشرين المشهد السياسي التقليدي في لبنان، المتمثل بوجود الأحزاب فقط في الساحات والشوارع، أما المواطنين غير الحزبين الذين تعبوا وانهكوا من العيش بوطنهم الخالي من أي مؤشرات العيش الكريم قرروا كسر الصمت والقول للطبقة السياسية انهم موجودون وبقوة، واكبر دليل على ذلك قدرة ثورة 17 تشرين على عزل النواب والمسؤولين في بيوتهم خوفاً من تعرضهم للهجمات العلنية من قبل المحتجين.
صحيح أن ثورة 17 تشرين تمكنت من سحب بساط هيمنة الأحزاب بشكل نسبي وفكفكة اليد الحديدية للأحزاب على الناس لكن لم تتمكن من النجاح وتحقيق خرق كبير يؤدي إلى الغاء الأحزاب اولاً لأن ذلك مستحيل بسبب وجود حضن شعبي كبير للأحزاب وهذا واقع.
وثانياً بسبب تركيبة النظام السياسي في لبنان الذي افرز مراكز سياسية لكن بطعم طائفي مما يجعل من هذه المراكز خطوطاً حمراء للطوائف، ايضاً تعدد الأحزاب بشكل كبير مما يصعب مهمة اي ثورة او انتفاضة التمكن من اسقاط هذه الاحزاب بالشارع لوجود معادلة شارع مقابل شارع مع أفضلية لشارع الأحزاب لقدرته التنظيمية وذلك غير متوافر لدى الثورة على الأقل لهذه اللحظة.
الانتخابات النيابية قد تكون مفتاحاً للثورة ولمن يريد التغيير إنّ لعبت ورقة الانتخابات بشكل صحيح، في صناديق الاقتراع ستكون الثورة الناصعة القادرة على معادلة الموازين لكن ذلك لن يحدث في حال بقيت الثورة غير منظمة لا برنامج سياسي واضح لها لكي تتمكن من جذب أصوات المعارضين للأحزاب التقليدية الموجودة، اما اذا بقيت الثورة على حال “كل يغني على ليلاه” لن تتمكن من الوصول إلى أي نتيجة وفي حال وصل أشخاص مدعومون من الثورة إلى المجلس النيابي سيكون عددهم قليل مع غياب التنسيق في ما بينهم داخل المجلس النيابي.
الثورة الحقيقية هي الثورة القادرة على قراءة الواقع كما هو من دون الاكتفاء بالأشعار والخيالات، على الثورة إدراك ضرورة توحيد أهدافها، التحضير وتنظيم نفسها بشكل جيد والاستفادة من استحقاق الانتخابات النيابية.
لن تتمكن الثورة من اسقاط الأحزاب في الشارع، الانتخاب هدية لها للوصول إلى المجلس النيابي وإيصال أفكارها وعليها إدراك ان الأحزاب ستظل في المجلس النيابي ايضاً مما يحتم عليها في بعض الأحيان التنسيق مع الكتل النيابية الحزبية، الانتخابات قد تكون هدية للثورة لإثبات نفسها وتحقيق احلام فئة من اللبنانيين او قد تكون هدية للأحزاب في حال فشلت الثورة من الاستفادة من هذه الورقة.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s