أسبوع الغضب ينطلق ولبنان ينزلق صوب جهنم

افتتاحية الأسبوع:

عادت التحركات الى الشارع على وقع ارتفاع سعر صرف الدولار في الأيام الماضية وتخطيه عتبة الـ١٠ الاف ليرة، ومع بروز اشكالات وتدافع بين المواطنين على خلفية السلع المدعومة في صورة لم يشهدها لبنان في تاريخه.

التحركات الاحتجاجية وقطع الطرقات اعادت حيوية ثورة ١٧ تشرين مع الحديث ان اليوم الاثنين سيكون يوم الغضب ويشمل تسكير للطرقات بشكل حازم ومنذ ساعات الصباح الأولى مع مفارقة جديدة تطرح علامات استفهام عن حدوث تحركات اعتراضية بشكل كثيف في مناطق الثنائي الشيعي.

اما عند الحديث عن تشكيل الحكومة، تكون المراوحة العنوان الأساسي في هذا الموضوع مع اهمال قاتل تعتمده الأطراف المولجة في عملية التأليف مما يؤدي إلى إجهاض أي امل في صعود الدخان الأبيض وما يؤكد ذلك، حديث نقل عن مسؤول سياسي يقول فيه ان تشكيل الحكومة رُحل إلى ما بعد فصل الصيف.

وما يضحك في كل هذه المآسي قيام رئيس الحكومة المستقيل حسان دياب بعقد مؤتمر يلوح فيه بإمكانية اعتماد نمط الاعتكاف وقيام وزير التربية المستقيل بإعلان الإضراب في القطاع التعليمي، أمام كل هذا المشهد السريالي المواطن وحده من يدفع الثمن.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s