بالأدلة: جرائم نظام الاسد أكثر من جرائم النازيين

قال رئيس اللجنة المستقلة من أجل العدالة الدولية والمحاسبة، ستيفن راب، إن الأدلة التي بحوزة اللجنة عن مسؤولية نظام الرئيس السوري بشار الأسد عن جرائم الحرب أكثر مما توفر للمدّعين في محاكمة قادة النازية أو محاكمة الزعيم اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش.

وأضاف راب، الذي عمل في السابق سفيرا لأميركا لقضايا جرائم الحرب، أن مجموعة الأدلة التي جمعها ضد بشار الأسد هي أقوى مما استخدمته دول الحلفاء عقب الحرب العالمية الثانية لإدانة قادة النازية في محاكمة نورنبيرغ التي امتدت بين نوفمبر/تشرين الثاني 1945 وأكتوبر/تشرين الأول 1946، وشملت كثيرا من قادة الحزب النازي الألماني.
وفي مقتطفات نشرتها شبكة “سي بي إس” (CBS) من مقابلة معه تبث اليوم، أضاف ستيفن راب أن النازيين اشتهروا بتوثيق فظائعهم، لكنهم لم يلتقطوا صورا لضحايا هذه الفظاعات، مع معلومات تحديد الهوية، وبالمقابل فإن هناك –يضيف راب- الآلاف من صور الضحايا الذين عذّبوا حتى الموت من قبل أتباع الرئيس السوري، فضلا عن أوراق تربط قتلهم ببشار الأسد.

وذكر رئيس اللجنة المستقلة من أجل العدالة الدولية والمحاسبة أن ثمة أكثر من 900 ألف وثيقة سُرّبت من سوريا، ووثقتها اللجنة تظهر أن الأوامر بارتكاب تلك الجرائم جاء بعضها مباشرة من بشار الأسد، وأن بعض الوثائق تحمل توقيعه.

طبيعة الجرائم
وقال المتحدث نفسه إن من بين جرائم نظام بشار الأسد في السنوات العشر الماضية التعذيب وقتل السوريين بالأسلحة الكيميائية في مناطق سيطرة المعارضة السورية المسلحة، فضلا عن الاغتصاب والاحتجاز القاسي وتشويه الجثث.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s