صعق لبنان، بخبر استشهاد الناشط السياسي المعارض لحزب الله لقمان سليم في الجنوب، بعدما أكد الطبيب الشرعي تعرض الناشط السياسي للتعذيب قبل قتله بعدة رصاصات.

وأشار لقمان سليم، الذي عرف بمعارضته لحزب في وقت سابق إلى أن هناك جهات تهدده بالقتل وتلاحقه وما كان منه إلا أن أصدر بياناً محملاً فيه قيادتي حزب الله وحركة امل المسؤولية في حال تعرضه لأي مكروه، إلا أن القدر شاء باستشهاده.

في حين، أوضحت معلومات صحفية، ان سليم كان يحضر لإعلان انشقاق احد المسؤولين الكبار للحزب في قضية تبيض الأموال. ويبقى السؤال، هل تشهد الايام المقبلة مزيداً من الاغتيالات؟

من جهة أخرى، أشارت مصادر فرنسية إلى استياء الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون من التأخر في تشكيل الحكومة والمماطلة في حل العقد الحكومية.

ولم يخلُ المشهد الحكومي من تدخل رئيس مجلس النواب نبيه بري، في عملية شد الحبال بين رئيس الوزراء المكلف سعد الحريري ورئيس الجمهورية ميشال عون، لكن مصادر أخرى لفتت إلى مؤشرات إيجابية تحوم حول عملية تشكيل الحكومة بعد الاتصال الهاتفي بين ماكرون والرئيس الأميركي جو بايدن كما زيارة الحريري مصر ودعم هذه الأخيرة للبنان ولعملية تأليف الحكومة.

اما على الصعيد الصحي، فيدخل لبنان، صباح الغد، مرحلة جديدة من الاقفال الذي سيكون مقسماً على 4 مراحل وكل واحدة منها لمدة أسبوعين مع تخفيف للقيود وفتح تدريجي للبلاد، إذ شهدت أعداد الوفيات بكورونا قفزة خطيرة بتسجيل 98 حالة، نهار الجمعة.

ويلوح مزيد من التأزم في الأفق، على جميع الأصعدة إذ ان الوضع سوداوياً مع استمرار الأزمات المعيشية والاقتصادية والأمنية وسط غياب تام للدولة.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s