تفاهم معراب… والتوافق المستحيل ـ رامي الحاج

منذ 5 سنوات وقّع كل من رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع ورئيس التيار الوطني الحر ميشال عون، أنذاك، اتفاق معراب، الذي لم يغب عنه في شقه السياسي توقيع رئيس التيار الوطني الحر الحالي جبران باسيل. قبل 5 سنوات احتفلت جماهير الطرفين، دقت أجراس الكنائس بهذا التفاهم باعتباره خاتمة الاحزان لدى المسيحيين وإشراقة عصر جديد مليء بالتوافق السياسي المتين. لكن تبين بعد فترة من الزمن بأن حسابات الحقل لا تتطابق مع حسابات البيدر

بعد وصول عون الى سدة الرئاسة، خلال أولى مراحل حكومة العهد ما قبل الانتخابات، كان الجو السياسي بين “القوات” و”التيار” إيجابياً، أبعد من ذلك تمكنا من خطف قانون انتخابي على قاعدة النسبية مما عزز بنظرهم وبنظر شريحة كبيرة من المسيحيين تمثيلهما في الندوة البرلمانية

الا أن ملف الكهرباء وطرحه على طاولة مجلس الوزراء أدى الى “كهربة” العلاقة بين القوات والتيار، إذ وقفت “القوات” في هذا الملف ضد طروحات التيار باعتبارها أن ملف الكهرباء لا يديره التيار الوطني الحر بالشكل المطلوب والصحيح، وما كان من الأخير الى أن وجه الاتهامات للقوات بأن تصويبها على ملف الكهرباء هو من باب التصويب على وزراء “التيار”، ولكي تعرقل عملهم من جهة ولكي تزيد من حاصلها الانتخابي من جهة أخرى مع اقتراب حينها الانتخابات النيابية لسنة 2018

حصلت الانتخابات النيابية وحصد التيار عدداً من النواب الملتزمين حزبياً الى جانب عدد من النواب المستقلين والمقربين من التيار فسميت الكتلة بتكتل لبنان القوي، وحصدت القوات 15 نائباً وسمي التكتل بالجمهورية القوية. وبطبيعة الحال بعد الانتخابات النيابية يأتي دور تشكيل الحكومة، وهنا ضرب الاتفاق من بكرة أبيه. فحصل شد حبال بين الطرفين بعدما اعتبرت “القوات” أن هناك اتفاقاً يفرض على الطرف الأخر أي “التيار” بأحقية حصول القوات على نصف عدد الحقائب الوزارية المسيحية وان يكون هناك مناصفة بينهما وحصول “القوات” على حقيبة سيادية ربطاً باتفاقية معراب. أما التيار، فيتهم “القوات” بمحاولة تكبير حجمها وأن نتائج الانتخابات النيابية واضحة وأنها هي بنفسها نسفت اتفاق معراب عند معارضتها لعمل وزراء التيار ومعارضتها لسياسات العهد

تشكلت الحكومة بعد فترة طويلة من الزمن واستمرت المشاكل بينهما الى أن سقط الاتفاق بشكل نهائي وبقي منه فقط الحبر على الورق. وايماناً مني بأن الماضي هو انعكاس للحاضر خصوصاً في السياسية، لا يمكن الا أن نستعرض ماضي العلاقة بين الطرفين خصوصاً عبر القيادتين، أي جعجع وعون، لكي نفهم حاضر العلاقة ومستقبلها

التاريخ بين جعجع وعون

شهدت العلاقة بين الرجلين فترات من التوافق القليلة وقصيرة الزمن عكس خلافاتهم التي تتسم بالحدية وبطول فترتها الزمنية، فمثلاً تمكن “قائد” القوات اللبنانية سمير جعجع و”قائد الجيش” ميشال عون من التوافق السياسي على عدم وصول مخايل الضاهر الى سدة رئاسة الجمهورية بعد شغور رئاسي حصل عند انتهاء عهد أمين الجميل سنة 1988. وفي المرحلة نفسها، عندما توافق جعجع وعون على منع وصول رئيس تيار المردة سليمان فرنجية الى سدة الرئاسة، لكن التوافق الذي جمع الرجلين كان ظرفي وهدفه منع وصول أي شخص يمكن أن يحجم من قوتهما، فالتوافق كان لصالح بقاء القوة لديهما مع عدم اعطاء أي شخص أخر مفتاح تحجيمهما. لكن فترات الاختلاف بين الرجلين كانت قاسية وحادة فكان التنافس العسكري بينها خلال الحرب، عون المتمسك بشرعية الجيش وجعجع المتمسك بشعبية المقاومة المسيحية وبسلاحها، وكان النزاع العسكري بين القوتين العسكريتين وبالرغم من المحاولات العديدة من قبل أطراف عدة لإيجاد حل بين الرجلين، فالتاريخ شهد المبارزة العسكرية بينهما وفي الحاضر المبارزة السياسية

مستقبل العلاقة بين الطرفين

كل فريق يتخذ معسكر مختلف عن الآخر فالقوات ترى ألا حل مع وجود سلاح غير شرعي، اما التيار فلا يرى مشكلة بوجود سلاح خارج إطار الدولة المتمثل بسلاح حزب الله أو بالحد الأدنى لا يهاجمه، كما داخلياً كذلك خارجياً حيث لكل فريق سياساته الخارجية. ولا يكمن أن نتناسى التنافس في الشارع المسيحي ومن يعتقد أن “القوات” و”التيار” ممكن أن يلتقيا بشكل دائم فهو واهم وحالم، ذوبان المشاكل بينهما هو أمر مستحيل بل يؤذي الطرفين كونها يتغذيان على وجود الطرف الأخر ومهاجمة كل منهم الطرف الأخر خصوصاً انهم الأقوى سياسياً على الساحة المسيحية وعسكرياً في الماضي. الطرفان بحاجة لوجود خلافات بينهما للتجييش الشعبي وذلك ضمن اللعبة السياسية، ممكن لهما التوافق لقطع الطريق أمام أي شخص يهدد نفوذهما السياسيان، كقطع الطريق أمام وصول سليمان فرنجية إلى الرئاسة بعد ترشيحه من قبل سعد الحريري لكي تعود بنا الذاكرة إلى قطع الطريق على فرنجية الجد

One Comment اضافة لك

  1. Ibrahim Moses كتب:

    ههههههههههه 😂🤣😂🤣

    إعجاب

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s