الأهل إلى القبور والأخوة إلى الاغتراب – فراس صليبا

مؤلم هو ذاك المشهد
الاهل الى القبور… والاخوة الى الاغتراب
وانت عالق في دوامة تسحبك الى اسفل المسار ولا من احد ينتشلك من زمن غدار
تسأل نفسك، على من أرمي اللوم، ولا حاجة للاستفسار
سياسيو بلادي، مارسوا قتلاً اشد قساوة من الانتحار
وشعب بلادي، انصاع انصياعاً، اقبح من ايمان خروف بخوف الذئاب وخلاص انتظره من رعاة الغاب
فرواه الراع لسنين طوال وسكر على ليته بخطوة هي بالجريمة اعتراف
الارض قاحلة وسكانها فراغ وصوت صارخ في ساحات الانتفاض
نشرب القهوة على امل الانتظار.. بيد مجيء مخلص يوقف الانهيار
انهر الدم في الشوارع من غزارة الجراح وسلاح يقتل شرعية مدماك العمار
فهل كتب لوطني معمودية النار كلما زاد في العمر من السنين اعشار؟

One thought

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s