حروب النفط في البحر المتوسط: من ليبيا إلى لبنان – مايكل معلوف

كتب مايكل معلوف عبر موقعنا

ثلاثة اسابيع على انفجار بيروت، والمنطقة في حالة صدمة وتشهد احداث وتحولات كثيرة والشعب اللبناني في حيرة من امر لبنان. أمة تمكنت من لفت انتباه القوى الدولية والإقليمية بعد الانفجار الذي ترك عاصمتها في دمار كامل. نجح الانفجار في إحداث مستوى من الدمار في غضون بضع دقائق يعادل مستوى نهاية الحرب الأهلية اللبنانية التي استمرت 30 عاماً. فهل سيكون هذا الانفجار بداية نزاع جديد في شرق البحر الأبيض المتوسط؟ هل سيكون لبنان ليبيا ثانية؟

نتيجة الانفجار كانت تعتبر حربا في حد ذاتها، وبعد يومين من الحادثة، وصل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لزيارة بيروت حيث أحيا حنين الاستعمار الفرنسي. أظهرت هذه الزيارة كيف فرنسا لا تزال تسيطر على هذا البلد حتى لو كان في الظل. من ناحية أخرى، جاء نائب الرئيس التركي فؤاد أقطاي ووزير الخارجية مولود كافوس أوغلو لإحياء حنين العهد العثماني بعد تقديم الجنسية التركية لجميع اللبنانيين من أصل تركي/تركماني. علاوة على ذلك، يتنافس الطرفان، اللذان على خلاف في ليبيا، الآن على عقود لإعادة بناء ميناء بيروت، وهذا ليس الشاغل الوحيد في كفاحهما لأن لبنان يلعب أيضاً دورا مهماً في أي مشروع خط أنابيب نفط/غاز مستقبلي من شأنه أن يربط منطقة

عانت البلاد من صراعات النفط والغاز في البحر الأبيض المتوسط ​​منذ مراحلها الأولى، ولا سيما منذ أن استعادت توتال (فرنسا) وإيني (إيطاليا) ونوفاتيك (روسيا) حصص المربعات النفطية في الأراضي اللبنانية البحرية في كانون الأول/ديسمبر 2019. قد تكون علاقتها بالنزاع الليبي غير واضحة لأن لبنان يعاني بالفعل من مشاكله الخاصة مع الاقتصاد الفاشل، والحدود غير المستقرة مع إسرائيل، من بين العديد من المشاكل الأخرى التي تؤدي إلى التدخل الأجنبي

وشهدت بيروت وصول سفينة المسح التابعة للبحرية الملكية البريطانية “اش أم اس انتربريز” ، وحاملة طائرات الهليكوبتر التابعة للبحرية الفرنسية “تونير”، وسفينة التابعة للبحرية الإيطالية “سان غوستو”. كما أتت فرق الإنقاذ من جميع أنحاء العالم للمساعدة في عمليات البحث والإنقاذ، بالإضافة إلى أن العديد من وكالات المخابرات الأجنبية تقدم حاليًا مساعدتها للحكومة اللبنانية في البحث عن سبب هذا الانفجار
ولكن على الرغم من الغاية الإنسانية لهذه المهمات، جاءت السفن وفرق الإنقاذ لتثبت جدوى. قي جميع أنحاء بيروت، أقام المغرب والأردن وروسيا وإيران وإيطاليا وفرنسا وقطر وغيرها مستشفيات عسكرية ميدانية لا تزال موجودة بعد 3 أسابيع من انفجار بيروت مع القدرة على التعامل مع عدد أكبر من المرضى مقارنة بالمستشفيات المتضررة. يُنظر إلى الانتشار العديد والمستمر للمستشفيات الميدانية على أنه علامة على صراع قادم مع كل مستشفى ميداني مبني بشكل ملحوظ على المواقع الوحيدة الكبيرة والواسعة بما يكفي لتحويلها إلى مهابط للطائرات العمودية. بغض النظر ، إذا حدث صراع ، فسيبدو مختلفًا حقًا عن الصراع الليبي منذ الصراع الإسرائيلي/اللبناني، ويلعب وجود حزب الله وإيران دورًا في البلاد يغير الديناميكية بشكل كبير
كانت المنطقة في عملية للتوصل إلى حل وسط بين الشرق والغرب حيث يبدو أن الحرب الأهلية السورية قد هدأت، وإشعال حرب أخرى سيكون محفوفًا بالمخاطر حيث لا يستطيع أي من الأطراف القيام بذلك في الوقت الحالي. بعد الانفجار، احتلت المفاوضات مركز الصدارة مع حزب الله الملحوظ عدم اتهام إسرائيل، التي كانت وراء العديد من الهجمات ضد لبنان على حد قولهم، بالمسؤولية عن الانفجار
استقر الوضع السياسي بشكل غريب إلى حد ما وعاد الأمر إلى طبيعته وكأن شيئًا لم يحدث ومع عدم أخذ الحكومة تحقيقاتها للعثور على المسؤولين عن المجزرة بجدية. سيحدد التحقيق المرحلة التالية للبنان، فكل ما نعرفه الآن هو قصة سفينة مرت بجورجيا بتركيا، واليونان وأخيراً لبنان لتخزين 2750 طناً من نترات الأمونيوم التي كانت موجودة منذ 6 سنوات. في حين أن سبب الانفجار نفسه لا يزال غامضاً، يدعي بعض الخبراء أنه بدأ إما بقذيفة أو بحريق، خاصة وأن الفطر الذي ظهر في الانفجار الثاني لم يكن ناتجًا عن نترات الأموميوم ولكن بسبب قنبلة حرارية

ما سيأتي بعد ذلك ليس واضحاً لأن البلاد تمر بمرحلة انتقالية وتتعافى من صدمة هائلة. طالما أن السياسة الإقليمية مرتبطة بلبنان، فسيكون البلد رهينة للقوى الأجنبية. حتى ذلك الحين يجب أن ننظر إلى العلامات وأن نكون مدركين لما يحيط بنا حتى لا ينتهي بنا المطاف في حرب أخرى بالوكالة

Three weeks since Beirut’s bombing, the region is in shock and the Lebanese people are in confusion with the small nation of Lebanon witnessing many events and changes. A nation so managed to catch the attention of international and regional powers after the explosion that left it’s capital city in total destruction. The explosion managed to yield a level of destruction within a few minutes equaling that of the end of Lebanon’s 30 year-long civil war. Will that explosion be the opening to a new conflict in the eastern Mediterranean? Will Lebanon be a second Libya?
The result of the explosion was considered a war in itself. Two days after the incident, French president Emmanuel Macron came to visit Beirut in which the French colonialism nostalgia was revived. This visit showed how France still holds a grip in this country even if it is under the shadows. On the other hand the Turkish vice president Fuat Oktay and Foreign minister Mevlut Cavosoglu came in to also revive Ottoman era nostalgia after offering the Turkish citizenship to all Lebanese of Turkic/Turkmen descent. Moreover, both sides, who are at loggerheads in Libya, are now competing for contracts to rebuild Beirut’s port which isn’t the only concern in their struggle since Lebanon plays also an important role in any future Oil/Gas pipeline project that would connect the region. The country has suffered from the Mediterranean Oil/Gas conflicts since its early stages and especially since Total (France), Eni (Italy), and Novatek (Russia) all took the shares from the Oil blocks in Lebanon’s sea territory back in December 2019. Its relation to the Libya conflict might be blurry as Lebanon already has its own problems with the failing economy, unstable borders with Israel, among many other problems leading to foreign intervention.
The Beirut explosion saw the arrival of the U.K. Royal navy’s survey ship HMS enterprise ,the French Navy’s helicopter carrier Tonnerre, The Italian navy’s San Guisto Ship. Rescue teams from all over the world also came to assist in search and rescue missions in addition to many foreign intelligence agencies are currently offering their assistance to the Lebanese government in searching for the cause of this explosion. However, despite humanitarian nature of these missions, the ships and rescue teams came to prove a point. Across Beirut Morocco, Jordan , Russia, Iran, Italy, France, Qatar among others have set up military field hospitals that are still present 3 weeks after Beirut’s explosion with the ability to handle a higher number of patients than the damaged hospitals did. The numerous and prolonged deployment of field hospitals has been viewed as a sign of a coming conflict with each field hospital noticeably built on the only locations large and spacious enough to be turned into helipads. Regardless, if a conflict did occur, it would look really different than Libya’s since the Israel /Lebanese conflict and the presence of Hezbollah and Iran plays a role in the country profoundly changes the dynamic. The region has been in a process to reach a compromise between the east and the west as the Syrian civil war has seemingly subsided and igniting another war would be risky as none of the sides can afford to do so at the moment. After the explosion, negotiations have taken center-stage with Hezbollah noticeable not accusing Israel, which was behind many attacks against Lebanon according to them, of being responsible for the explosion. The political situation oddly became somewhat stable and thing went back to normal as if nothing happened and with the government not taking its investigation to find those responsible for the massacre seriously. The investigation will determine the next stage for Lebanon as for now all we know is the story of a ship that passed Georgia, Turkey. Greece, and finally Lebanon to store 2,750 tons of ammonium nitrate that was there for 6 years. While the cause of the explosion itself remains a mystery, some experts claim that it was initiated by either a projectile or fire, especially since the mushroom that appeared in the second explosion isn’t caused by amomium nitrate but rather by a thermobaric bomb.
What is coming next isn’t clear as the country is in a transition stage and recovering from a massive shock. As long as the regional politics is tied to Lebanon, the country will be a hostage to foreign powers. Until then we must look at the signs and be aware of what is around us so we won’t end up in another proxy war.

1 comment

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: