Beirut port alternatives: Lebanon’s abandoned ports and Turkey’s offer

Tuesday August 4, 2020 was a regular afternoon Beirut’s residents until the largest explosion in
modern history occurred at Beirut’s port an unexpected incident that shocked the city leaving most of it in destruction, 300, 000 people homeless, a port in rubles, early estimates of 3$ Billion in
losses, all of this adding to a country that has been in an economic crisis for a year along with
skyrocketing unemployment rates. An explosion that was caused by an irresponsible ruling class
that disregarded the presence of 2,700 tons of ammonia nitrate in Beirut’s port, however further
investigations will add to that claim. The explosion marked a new era for Lebanon and the region
and the event is being called the 9/11 of Lebanon and the middle east. This week has been very
hard on the lebanese people as they had to process that their precious capital city in which all their
great memories are in is in total destruction. Lebanese people from all areas have rushed to help
Beirut’s residents while the government was absent. The international community support was
ready and came fast to cover the various areas that the government had gaps in.

However, wedidn’t have the time to fully realise the extent of having Beirut’s port damaged. The port that goes along with Lebanon’s history and strategic importance as it was passed along the Phoenicians,
Romans, Crusaders, Ottomans, and many others as it was an important maritime connection
between the east and the west. A port that has been considered the heart of lebanon’s economy and
the life vessel into the middle east has had many important qualities such as being a deep sea
water port, holding 82% of Lebanon’s imports and exports, connecting to 300 ports around the
world, 1.5 million containers per year, 4 basins, 16 piers, and $ 250 million generated from fees
each year. A port that has been directly related to Beirut’s importance and the countries role in the
region is now in rubbles and will take several years to be rebuilt in a country that is full of debt and
facing an economic crisis therefore it is likely to be under the hands of foreign investors and ideals
as their support was readily available and offers where proposed fast. The future of Beirut’s port is
unclear as we still aren’t sure who will take over it’s investment but in the mean time we should
look at immediate solutions.

In this article we will be talking about the alternative ports that could be used in lebanon along
with the offers proposed by other nations to provide their ports as a replacement to beirut’s port.

Lebanese ports:


Port of Tripoli:
Tripoli Lebanon’s second largest city, a city with a lot of potential, has a fully functioning port
which has been neglected by the government and hasn’t been working in its full capacity lately
even though it holds great importance and caught the interest of China as they see it as part of their
Silk road project due to its strategic point in the eastern part of the medditeranian sea. The port
came to light after the crisis and is going to be the current replacement of the Beirut port as it has
the capacity to provide the country’s needs. The Port’s size is 3,000,000 m²,harbour size 2,200,000
m², it hosts over 450 ships per year, currently hosts (Wood, Metal, and Grains), and can host
300,000 containers and 5 million tons of wheat according to the port’s director General Ahmad
Tamer. Once the port will start working on its full capacity this will bring direct development to
the city of Tripoli that has long awaited especially since the diminished role of the port has
crippled its true capacity and success of Tripoli. The minister of public works and transportation
has declared that “ We will be relying on the port of Tripoli along with the port of Tyre and Sidon
as their capacity is being assessed” The port started working in its full potential directly after the
explosion as it is necessary for the basic consumer goods that are in deep need in the country.

Port of Tyre ,Sidon, and Jounieh :

The ports of Tyre, Sidon, and Jounieh are small harbours used for tourism and fishing and can handle small boats that would be carrying necessary goods and can help in increasing the amounts of imports the country gets in and are needed since Lebanon heavily relies on imports. Such small ports have been used during the civil war as some areas
didn’t have full access to the main port and have relied on small ports to get their products and
they were also used for travel which Jounieh was famous for during the civil war as it opened a
portal to Cyprus when conflict rose at certain times. However the government would be relying on
the Ports of Sidon and Tyre for now.


International port offers:


Port of Mersin, Turkey:
During the visit of the Turkish committee headed by the Turkish foreign minister Mevlut
Cavusoglu and the Turkish vice president Fuat Oktay visited the lebabese president on August 8
and after the visit they proposed an offer of rebuilding the beirut port and offering the Port of
mersin as a substitute for Beirut for free from which products will be transferred back to other
ports in Lebanon. Turkey provided help in all areas from medical supplies, food, rescue missions,
and even offered to take victims of the explosion to Turkey on small planes for treatment. Port of
Mersin is one of Turkey’s most important ports and has been a point of conflict in several wars.
The port’s size is 112 hectares, depth of 15.8 meters, can host 30 million tons of cargo,and an
estimated 342 million dollars of income per year. Turkey has been spreading it’s influence in the
region through investments of all kinds, however the coming years will see if it will be part of
rebuilding beirut port.


Many changes await us after the destruction of Beirut’s port however we will realise its beginning
once we get over the shock that will keep on shaking us for months. With the loss of Beirut’s port
competitiveness surrounding ports will gain from our loss as their strategic power would increase
the competitive ports in the region such as the port of Haifa in Israel and the port of Alexandria in Egypt are preparing the next oil boom and battle of the ports in the region which has come through
due to the conflict in Libya over oil which Egypt and Turkey are conflicting in, Cypriot oil dispute
between Turkey and Cyprus, Territory disputes between Lebanon and Israel, and Greece’s dispute
over maritime territory with Libya and Turkey. All of which are marking the change in the region
and the big conflict started from Beirut after the explosion incase it was an attack scenario.

كان يوم الثلاثاء 4 آب (أغسطس) 2020 ظهيرة اعتيادية لسكان بيروت حتى وقوع أكبر انفجار وقع التاريخ الحديث في ميناء بيروت حادثة غير متوقعة صدمت معظم المدينة المغادرة منها في دمار، 300000 شخص بلا مأوى، ميناء محطم، تقديرات أولية تبلغ 3 مليارات دولار في الخسائر، كل هذا يضيف إلى بلد يعاني من أزمة اقتصادية لمدة عام مع معدلات البطالة المرتفعة. انفجار نجم عن طبقة حاكمة غير مسؤولة التي تغاضت عن وجود 2700 طن من نترات الأمونيا في مرفأ بيروت ستضيف التحقيقات إلى هذا الادعاء. كان الانفجار بمثابة حقبة جديدة للبنان والمنطقة والحدث يسمى الحادي عشر من سبتمبر لبنان والشرق الأوسط. كان هذا الأسبوع جدا صعباً على اللبنانيين لأنهم اضطروا إلى معالجة تلك عاصمتهم الثمينة التي فيها كل ما لديهم الذكريات الرائعة في دمار كامل.

لقد سارع اللبنانيون من جميع المناطق للمساعدة سكان بيروت والحكومة غائبة. كان دعم المجتمع الدولي جاهزين وأتوا بسرعة لتغطية مختلف المجالات التي توجد بها ثغرات في الحكومة. لكننا لم يكن لديه الوقت الكافي لإدراك مدى الضرر الذي لحق بميناء بيروت. المنفذ الذي يذهب إلى جانب تاريخ لبنان وأهميته الاستراتيجية حيث توارثها الفينيقيون، الرومان، والصليبيون، والعثمانيون، وغيرهم الكثير لأنها كانت صلة بحرية مهمة بين الشرق والغرب. ميناء يعتبر قلب اقتصاد لبنان وتتمتع سفينة النجاة في الشرق الأوسط بالعديد من الصفات المهمة مثل البحر العميق المرفأ المائي، ويضم 82٪ من واردات لبنان وصادراته، ويربط بـ 300 ميناء حول لبنان العالم، 1.5 مليون حاوية سنويًا، 4 أحواض، 16 رصيفًا، و250 مليون دولار من الرسوم كل سنة. ميناء ارتبط ارتباطا مباشرا بأهمية بيروت ودور الدول فيها المنطقة الآن في حالة خراب وسيستغرق إعادة بنائها عدة سنوات في بلد مليء بالديون وتواجه أزمة اقتصادية وبالتالي فمن المرجح أن تكون تحت أيدي المستثمرين الأجانب والمثل العليا حيث كان دعمهم متاحًا بسهولة والعروض التي تم اقتراحها بسرعة. مستقبل مرفأ بيروت غير واضح لأننا ما زلنا غير متأكدين من الذي سيتولى استثمارها ولكن في الوقت نفسه يجب علينا أن ننظر إلى الحلول الفورية

في هذا المقال سنتحدث عن الموانئ البديلة التي يمكن استخدامها في لبنان على طول مع العروض التي اقترحتها دول أخرى لتوفير موانئها كبديل لميناء بيروت

الموانئ اللبنانية

ميناء طرابلس
طرابلس ثاني أكبر مدينة في لبنان، مدينة بها الكثير من الإمكانات، لديها ميناء يعمل بكامل طاقته التي أهملتها الحكومة ولم تعمل بكامل طاقتها مؤخراً على الرغم من أنها تحمل أهمية كبيرة وجذبت اهتمام الصين لأنها تعتبرها جزءًا من مشروع طريق الحرير لنقطته الاستراتيجية في الجزء الشرقي من البحر المتوسط. الميناء
ظهر بعد الأزمة وسيكون البديل الحالي لمرفأ بيروت كما حدث القدرة على تلبية احتياجات البلد. تبلغ مساحة الميناء 3،000،000 متر مربع، وحجم المرفأ 2،200،000 مترًا مربعًا، وتستضيف أكثر من 450 سفينة سنويًا، وتستضيف حاليًا (الخشب، والمعادن، والحبوب) ، ويمكنها استضافة 300 ألف حاوية و5 ملايين طن قمح بحسب مدير عام الميناء أحمد التحيات. بمجرد أن يبدأ الميناء العمل بكامل طاقته، سيؤدي ذلك إلى التطوير المباشر مدينة طرابلس التي طال انتظارها خاصة منذ تضاؤل دور الميناء شلت قدرتها الحقيقية ونجاح طرابلس. وزير الأشغال العامة والنقل أعلن أننا “سنعتمد على ميناء طرابلس إلى جانب ميناء صور وصيدا حيث يتم تقييم قدرتها “بدأ الميناء العمل بكامل طاقته بعد الانفجار لأنه ضروري للسلع الاستهلاكية الأساسية التي هي بأمس الحاجة إليها في البلاد

مرفأ صور وصيدا وجونية
موانئ صور وصيدا وجونية موانئ صغيرة مستخدمة للسياحة وصيد الأسماك ويمكنه التعامل مع القوارب الصغيرة التي تحمل البضائع الضرورية ويمكنها المساعدة في زيادة كميات الواردات التي تدخلها البلاد والمطلوبة منذ لبنان يعتمد بشدة على الواردات. تم استخدام هذه الموانئ الصغيرة خلال الحرب الأهلية مثل بعض المناطق لم يكن لديهم وصول كامل إلى المنفذ الرئيسي واعتمدوا على الموانئ الصغيرة للحصول على منتجاتهم وكما تم استخدامها للسفر الذي اشتهرت به جونية خلال الحرب الأهلية حيث افتتحت بوابة قبرص عندما نشأ الصراع في أوقات معينة. ومع ذلك فإن الحكومة سوف تعتمد على ميناءي صيدا وصور حاليا

عروض الموانئ الدولية
ميناء مرسين، تركيا
خلال زيارة اللجنة التركية برئاسة وزير الخارجية التركي مولود
جاويش أوغلو ونائب الرئيس التركي فؤاد أوقطاي الرئيس اللبابي في 8 أغسطس وبعد الزيارة اقترحوا عرض إعادة بناء مرفأ بيروت وعرض مرفأ مرسين كبديل لبيروت بالمجان ومنه تعاد المنتجات إلى أخرى الموانئ في لبنان. قدمت تركيا المساعدة في جميع المجالات من الإمدادات الطبية والغذاء ومهام الإنقاذ، بل وعرضوا نقل ضحايا الانفجار إلى تركيا على متن طائرات صغيرة للعلاج. من الميناء
مرسين هي واحدة من أهم موانئ تركيا وكانت نقطة صراع في عدة حروب. تبلغ مساحة الميناء 112 هكتارًا، وعمق 15.8 مترًا، ويمكن أن يستوعب 30 مليون طن من البضائع، و342 مليون دولار من الدخل في السنة. كانت تركيا تنشر نفوذها في المنطقة من خلال الاستثمارات بجميع أنواعها، ولكن السنوات القادمة سترى ما إذا كانت ستكون جزءًا من إعادة بناء مرفأ بيروت. تنتظرنا تغييرات كثيرة بعد تدمير ميناء بيروت لكننا سنحقق بدايته بمجرد أن نتغلب على الصدمة التي ستواصل هزنا لأشهر. مع خسارة ميناء بيروت
ستستفيد القدرة التنافسية المحيطة بالموانئ من خسارتنا مع زيادة قوتها الإستراتيجية الموانئ التنافسية في المنطقة مثل ميناء حيفا في إسرائيل وميناء الإسكندرية

تستعد المنطقة لمعركة نفطية قادمة ومعركة الموانئ بسبب الصراع في ليبيا حول النفط الذي تتعارض فيه مصر وتركيا، والخلاف النفطي القبرصي، ونزاعات الأراضي بين لبنان وإسرائيل، ونزاع اليونان فوق الأراضي البحرية مع ليبيا وتركيا. كل ذلك يشير إلى التغيير في المنطقة والصراع الكبير بدأ من بيروت بعد الانفجار إذا كان سيناريو هجوم

Micheal Maalouf

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: